منطقة الدعية -محافظة العاصمة



تاريخ منطقة الدعية


منطقة الدعية




الدعية هي منطقة من محافظة العاصمة في الكويت  . وقد سميت نسبة الى أول من سكنها وهو الشيخ دعيج السلمان الصباح الذي كان قائدا للجيش في معركة حمض عام 1919 وعمَّر حتى بلغ ال 98 من عمره ، وتوفي سنة 1981 م. 

قبل أكثر من 50 عاماً كانت منطقة خالية من السكان والمعالم... يطلق عليها منطقة «الأدب والتاريخ والفن» حيث سكنها شعراء وأدباء مثل أحمد البشر الرومي وعبدالله السعد اللوغاني وحمد بن مبارك المناعي وغيرهم.

بدايتها كانت بعض القصور التي بنيت على البحر لأبناء الأسرة الحاكمة ومازالت آثارها موجودة حتى اليوم .

تاريخ التعليم في الدعية
كان في الدعية عند انشائها عدد من المدارس الحكومية التي احتضنت ابناء وبنات الدعية وبعض المناطق القريبة منها. وتعتبر روضة الدعية اولى المدارس التي انشئت في المنطقة وذلك في عام 1960. وفي ما يلي قائمة بالمدارس الموجودة حاليا في الدعية وبعض المعلومات عنها


بعد عام من البحث الميداني، صدر كتاب «الدعية.. تاريخ وشخصيات» في 350 صفحة من القطع الكبير للكاتب والباحث في التاريخ الكويتي باسم عيسى اللوغاني الذي سبق ان اصدر كتباً مشابهة تتناول مناطق الكويت التي عمرت بعد هدم السور وتوثق الكثير من المعلومات حولها وحول سكانها.



ويتضمن كتاب «الدعية.. تاريخ وشخصيات» ثلاثة فصول يتناول اولها تاريخ منطقة الدعية القديم واول من بنى فيها وسبب تسميتها بهذا الاسم وتاريخ التعليم فيها، والتاريخ البرلماني، وتاريخ المساجد، وشهداء المنطقة، وأوائل من الدعية، وغير ذلك من المعلومات التي تنشر للمرة الاولى. ومن المعلومات التي وثقها اللوغاني ان سبب التسمية يعود الى وصف لارض هذه المنطقة فهي ليست دبدبة وليست سبخة اي انها ليست طينية فقط بل انها كذلك ارض رملية، ولذلك تنبت فيها نباتات برية منوعة نظرا لان تربتها مختلطة. والدعي في اللغة من ينسب لغير ابيه وكأن ارض الدعية نسبت لغير ابيها بسبب اختلاط تربتها وتنوعها. ويشير اللوغاني الى ان هناك قولا بان الدعية جاء اسمها من اسم الشيخ دعيج السلمان الحمود الصباح (1984-1923) ونشر سيرته الذاتية وصورا له في مناسبات مختلفة تنشر للمرة الاولى. واستعرض الكتاب تاريخ اول مبنى في الدعية وهو قصر بني عام 1941 وسكنه الشيخ سالم الحمود الصباح المتوفي عام 1947 وزوجته الشيخة حصة المبارك الصباح رحمها الله، ومازال القصر قائما الى اليوم على شارع الخليج العربي. ونشر مؤلف الكتاب صورة نادرة للقصر في لقطة جوية في منتصف الاربعينيات وصورا حديثة وقدم للقارئ معلومات قيمة عن القصر وتاريخه وسكانه.


وفي باب اوائل من الدعية، ذكر اللوغاني العديد من المعلومات نقتبس منها مالي:

* اول مختار للدعية كان عبدالله مشاري الروضان قبل ان ينتخب نائبا في مجلس الامة عام 1963، ثم اعقبه ابراهيم سعد
الناهض من عام 1965 - 1994.

* اول ناظر كويتي في الدعية هو المربي الفاضل عبدالكريم العرب رحمه الله الذي تولى ادارة مدرسة ابن سينا من عام 1960 الى عام 1970.

* اول رئيس مجلس ادارة لجمعية الدعية التعاونية هو محمد بدر المطوع الذي انتخب رئيسا للجمعية في عام 1969.

* اول وكيل كويتي في الدعية هو جمعة محمد الياسين الذي عين في ثانوية الدعية عام 1964.

* اول محام كفيف في الكويت هو الملا عثمان عيسى العصفور وهو اول امام كويتي في الدعية حيث كان يصلي اماما في مسجد الامام مالك بن انس في قطعة 3 وقد حصل الملا عثمان العصفور على شهادة جامعية في الحقوق من جامعة الازهر الشريف عام 1975 وافتتح مكتبا للمحاماة في نفس العام.

* اول ممرضة في الكويت هي عايشة جمعة المقرون رحمها الله التي بدأت التمريض عام 1939 في المستوصف السوري الذي كان يقع على ساحل البحر في الحي الشرقي من الكويت القديمة.

* اكبر معمر في الدعية هو العم عبدالرزاق عنبر العصفور المولود عام 1915 وهو من سكان الدعية منذ بداية تعميرها والى اليوم.

* اول محاولة سرقة لسيارة وقتل صاحبها في الكويت وقعت في عام 1952 عندما حاول وافد اجنبي قتل خالد عيسى العمر خارج سور الكويت ولكنه لم ينجح في ذلك وتم اقتياده الى الشرطة ونال جزاءه.

* اول مهندس زراعي في الكويت هو سالم ابراهيم المناعي الذي حصل على بكالوريوس زراعة من مصر عام 1965.

* من اوائل الائمة في الدعية الملا محمود العوضي (والد النائب والوزير السابق عبدالواحد العوضي) والملا خليفة الديين والملا عثمان العصفور والملا محمد سليمان القلاف والملا عبدالله المضف

ويتضمن الكتاب ترجمة لما يزيد على 150 شخصية من اوائل سكان المنطقة حيث يستعرض تاريخ كل شخصية بشكل مفصل مع نشر صورة لها علما بان الكثير من هذه الشخصيات قد توفيت وحصل المؤلف على معلومات عنها من ابنائهم. كما يتضمن الكتاب مئات الصور والمستندات التاريخية لاهالي منطقة الدعية مع تعليقات مفصلة عن محتواها.