موضوع تعبير عن حاكى الشعراء الاتباعيون القدماء


 موضوع تعبير حاكى الشعراء الاتباعيون فى وقوفهم بالامكنه موضوع ادبى 

حاكي الشعراء الاتباعيون

موضوع تعبير ادبي عن محاكاة الشعراء الاتباعيون القدماء



ظهر الأدب الاتباعي في الادب العربي وكان من اهم مظاهره مدرسة الحياء ، فقد ظهر في القرن 17 اوائل القرن ال18 وكان هدفه التقليل من سيطرة الأمراء
والبعث لمحمود سامى البارودى الا انه عرض محاكاه القدماء واتجه الى تقليد الشعراء العباسيين او الاقتداء بهم وفقد كان الشعراء الاتباعييون يعبرون عن قضايا اوطانهم
وتجاربهم الشخصيه .

لذا الأدب الاتباعي دور مهم في اعادة مكانة اللغة العربية الفصحي ، فق اثبت الأدب الاتباعي انا الفصحي تستطيع التعبير عن معاني العصير مع الحفاظ على القواعد اللغوية والبلاغة و الايجاز ، وايضا كان يحرصون على الحفاظ على المشاعر وأبدو  تعبيرهم عن الناس فتحدثوا عن الفقير والفارس والبخيل بنو اميه للانباء مافتحوا وللاحاديث ماسادوا وما دانوا

والأدب الاتّباعي أدب محافظ في تجديده النسبي,فهو أدب البلاطات, فهو يرمي إلى لإصلاح أكثر مما يرمي إلى الثورة.

-كان شعراء الاتباعية يرتبطون بقضايا مجتمعهم السياسية والوطنية والاجتماعية. ويضاف إلى ذلك اعتزازهم بعبقرياتهم الشعرية ، ولم يقع شعراء الاتباعية وقوعا نهائيا في أسر القصيدة العربية القديمة شكلا ومضمونا, حيث كانوا يعودون إلى أنفسهم ليعبّروا عن تجاربهم الخاصة.


  تتجلى محاكاة القدامى عند شعراء الاتباعية في المعارضات الكثيرة لقصائدهم. وضّح ذلك:


- يمّم الشعراء العرب الاتباعيون وجوههم شطر الشعراء العباسيين, فترسموا خطاهم وموضوعاتهم, وأحيوا ديباجتهم وجزالتهم ونصاعة بيانهم.

- سار البارودي على خطا الشعر العباسي بعد أن بهرته قصائدهم.

- تتجلى محاكاة القدامى عند شعراء الاتباعية في المعارضات الكثيرة لقصائدهم. 


 سمات المذهب الاتّباعي :


 1- محاكاة الطبيعة الإنسانية    
.اهتم الأدباء الاتباعيون بالإنسان النمطي أكثر من اهتمامهم بالإنسان الفرد              
.قدموا صورا لأنموذجات إنسانية تصلح لكل ما هو عام وشامل منها البخيل, والفارس, والمرأة المتحذلقة 
.العصر الاتباعي هو عصر المسرح الذي نشط بتشجيع من البلاطات 
.وأهم شعرائه (راسين,وكورني,وموليير )

2- محاكاة القدماء 
.أعجب الاتباعيون بالأدب القديم الخالد,في ملامح هوميروس,وتراجيديات  سوفوكليس   
.عدّوها الأدب المتكامل بذاته, ينبغي الاحتذاء بها
.ولا تكمن محاكاة القدماء في اقتباس موضوعاتهم فحسب,بل في اقتباس أساليبهم التي ضمنت لأشعارهم الجودة والخلود.
.ولكتاب أرسطو النقدي " فن الشعر " دور كبير ذلك إذ ظل المرجع للاتباعيين.  

 3- إعلاء شأن العقل
.الأدب الاتباعي هو أدب العقل بلا منازع
.فالعقل يعصمهم من كل زلل, فهو الأداة لتمييز الأدب الجيد من الرديء
.والعقل هو سلاح الأديب لإبداع أدب إنساني خالد
.والعقل ملكة مشتركة بين البشر جميعا, لذا فان الاتباعيين ركنوا إلى سلطته وبايعوه أماما لهم في الأدب

4- الانضباط بالقواعد
.استنّ الاتباعيون عدداً من القواعد انطلاقاً من كون المذهب جملة من القواعد والضوابط التي تحافظ على مسيرة الأدب من أهمها: 

- جودة الصوغ اللغوي ونصاعة التعبير بعيداً عن الزخرفة والتكلّف لتحقيق التوازن بين العاطفة والفكر وبين العمل الفني وطريقة التعبير , وهذا التوازن هو سر الجمال .
- الاقتصاد في اللفظ على مبدأ  /البلاغة في الإيجاز
- الوضوح: على الأدب أن يكون واضحاً في الألفاظ والتراكيب والصور والأفكار.
- الذوق واللباقة: الأدب الاتباعي موجّه إلى المجتمع الراقي, وهو أدب منتديات وصالونات, وعليه أن يبتعد عمّا يجرّح المشاعر ويثير الأهواء والغرائز.
- قاعدة الوحدات الثلاث في المسرح, وحدة الزمان, وحدة المكان, وحدة الموضوع.