10 طرق رائعة لابتكار أفكار جديدة 2019


10 طرق رائعة لابتكار أفكار جديدة 


طرق رائعة لابتكار أفكار جديدة

كيف تجلب الأفكار الإيجابية إليك؟

نبحث دائما على افكار جديدة تساعدنا على بدء المشاريع او تطوير مشاريع قائمة سواء من أجل العمل وا في حياتنا العامة

والقدرة على الوصول الى هذه الافكار هي مهارة أساسية للعمل اليوم . ومن خلال هذه التقنيات والاستراتيجيات سوف نمكنك على خلق أجواء إيجابية تعزز إبداعك .


1- الشعور بالضجر
الشعور بالملل والضجر من الأمور الغريبة التي تساعد على ابتكار أفكار جديدة، حيث يحتاج العقل وقتئذ إلى ملء هذا الفراغ العقلي أو على الأقل تسلية النفس بأفكار جديدة. تقبل الملل إذن وحاول استغلاله لتوليد الأفكار. وكما يقولون: الحاجة أُمّ الاختراع.

هيروشيما.. عاصمة السلام تستقبل أكثر من مليون زائر سنويا

2- افعل كل ما لديك لتوقع المستقبل
الشخص الذي يراقب الاتجاهات الحالية بدلاً من الاتجاهات المستقبلية سيأتي بأفكار عفا عليها الزمن على الفور، أما رائد الأعمال العادي فينظر إلى ما يجري الآن ويفكر في طريقة تتلاءم مع المشهد القادم.

3- العزلة
قد يؤدي وجودك وسط آخرين إلى إعاقة عملية التفكير الحر وتحجيم الإبداع، لذلك يُفضل الانعزال لبعض الوقت والانغماس في التفكير الهادئ.

ولا يعني هذا أن جلسات العصف الذهني الجماعية غير مفيدة تماما، فلكل شيء مميزاته، ولكن ينبغي إعطاء كل شخص الفرصة الكاملة للتفكير الفردي.

4- استخدام الخرائط الذهنية
خرائط العقل تسمح لك بملاحظة الارتباط بين المفاهيم المختلفة. وعند رسم أفكارك على الورق، ستكون قادرا على التعمق أكثر والتوسع في النظر في الأمر قيد الدارسة، ما قد يكشف لك عن أفكار جديدة لم تكن تفكر فيها لو استخدمت التدوين المنتظم.

وفقا لكل دولة.. جواز سفرك يمكنك من دخول تلك الدول دون تأشيرة


5- مزج فكرتين لتكوين فكرة جديدة
من تعريفات الإبداع الربط بين الأشياء التي لا يظهر بينها رابط واضح، فإذا كنت غير قادر على الإتيان بفكرة جديدة تماما، فيمكنك أن تجرب دمج فكرتين جيدتين للحصول على فكرة رائعة. الأفكار العادية تتكاثر وتنجب أفكارا رائعة.

6- فكر في الأشياء التي تزعجك
أنا على استعداد للمراهنة بأن هناك أشياء كثيرة في حياتك اليومية تزعجك كثيراً، بل ربما ستصيبك بالجنون عند التفكير بها ، واحدة من الطرق الرائعة لخلق أفكار تجارية جديدة هي من خلال أخذ الوقت الكافي للنظر في أمور الحياة التي تزعجك أكثر من غيرها.

إذا ركزت على الأشياء التي تزعجك في الحياة، فستتمكن من طرح حلول واقعية للمشاكل اليومية، خصوصاً إن كنت من الأشخاص الذين يشعرون أن عليهم القيام بالأشياء بأنفسهم.

كثيرا ما تأتي الأفكار الجديدة عند بدء الوقوع في النوم، حيث يكون العقل الباطن هو المسيطر، لأنك تكون مسترخيا تماما ولا يشتت تفكيرك أي شيء ؛ حاول أن تعقد جلسة تفكير قبل نومك مباشرة، أو حتى الاستيقاظ من النوم لفترة من أجل التفكير.

7- الاستحمام
الأفكار العظيمة تأتي في الأماكن الغريبة، مثل دورة المياة. بيئة الاستحمام تضع الجسم في حالة شبه تأملية، يكون العقل فيها حرا تماما وقادرا على التجول بين الأفكار بسهولة.

بالطبع ليس هناك ضمان أن تأتيك أفكار عظيمة وقت الاستحمام، ولكنه بالتأكيد يساعدك على تجديد النشاط والشعور بالراحة.

هناك أنشطة أخرى، مثل الاستماع للموسيقى، تحفز أيضا إفراز هرمون الدوبامين في المخ، ومثلها مثل الاستحمام تعزز من عملية توليد الأفكار.

8- المشي
الأشخاص الذين يحافظون على المشي يكونون أكثر قدرة على الإتيان بالأفكار الإبداعية، بنسبة تصل إلى 60 بالمائة مقارنة بأقرانهم الذين لم يحرصوا على المشي، وفقا لأحدث الأبحاث.

ومن المثير أن تأثير المشي على المخ يستمر حتى بعد أن يجلس المشاركون، لذلك حاول التمشية خارج البيت أو مكان العمل حتى تقطع الروتين اليومي وتأتي بأفكار ملهمة.

9- تجنب الرقابة الذاتية
نحن مَن نستبعد أكثر أفكارنا إبداعا. سريعا ما نصم بعض أفكارنا بأنها "أفكار غبية"، أو قد تكون لدينا أفكار ولكن لا نسير وراءها ولا نلتفت إلى بهائها.

لذلك فكّر مرتين وثلاثا قبل رفض أي فكرة جديدة تخطر على بالك، ويمكنك أن تحتفظ بهذه الأفكار دون نقدها حتى ترجع إليها فيما بعد.

10-التقط الخيط، في أي وقت، في أي مكان

وتعتبر هذه أهم نقطة، فما قيمة أي فكرة إن نسيتها؟ خصص وسيلة مناسبة لالتقاط أي خيط رفيع أو فكرة مثيرة تخطر على بالك.

يمكنك مثلا استخدام تطبيق لتدوين الأفكار على الهاتف، أو مفكرة صغيرة في جيبك، أو دفتر يوميات بجوار سريرك. وفي وقت لاحق قم بقراءة هذه الأفكار المدوَنة لتقييمها أو دمجها أو تطويرها أو لإلهامك بأفكار جديدة.